Friday, June 13, 2008

هل خلوت بنفسك يوماً

كما وعدتكم ..اخواني واخواتي..سنتحدث باذن الله عن موضوع أعتقد والله أعلم أن هذا أنسب وقت للتحدث فيه ونحن جميعا مقبلون على أجازة الصيف جعلها الله لنا زيادة في الحسنات لا نقصاً... وكثرةً في الخيرات لا قلة

وبعد

فهل خلونا بأنفسنا يوماً فحاسبناها عما بدر منها من الأقوال والأفعال؟ وهل حاولت يوماً أن تعد سيئاتك كما تعد حسناتك ؟

لذا أردت الحديث عن محاسبة النفس شاملاً فيها بإذن الله جميع معانيها وموضحاً فيها


(لماذا؟؟ ...وفوائدها......ونماذج (أقوال وأفعال)..... وكيف نحاسب أنفسنا؟؟....


..والأهم في الموضوع الواجب العملي حتى نستفيد بإذن الله.)


لماذا نحاسب أنفسنا؟؟؟ (شرعيتها)


قال تعالى ( يأيها الذين ءامنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ماقدمت لغد واتقوا الله ان الله

خبير بما تعملون .... ولاتكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم

الفاسقون).....سورة الحشر


وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ( حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوها قبل أن توزنوا، فإن أهونَ عليكم في الحساب غداً أن تحاسبوا أنفسكم اليوم، وتزينوا للعرض الأكبر، يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية



فوائد محاسبة النفس


لمحاسبة النفس فوائد جمة منها:

1 - الإطلاع على عيوب النفس، ومن لم يطلع على عيب نفسه لم يمكنه إزالته.

2 - التوبة والندم وتدارك ما فات في زمن الإمكان.

3 - معرفة حق الله تعالى فإن أصل محاسبة النفس هو محاسبتها على تفريطها في حق الله تعالى.

إنا لنفرح بالأيام نقطعها *** وكل يوم مضى يدني من الأجـــــل

فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهداً *** فإنما الربح والخسران في العمل

وأسرد لكم إخواني وأخواتي نماذج من سلفنا الكريم ..رضي الله عنهم وأرضاهم (أفعال وأقوال)...




نماذج من سلفنا الكريم( أفعــــــــــال


)حتى نقتديَ بهم ..فهم كالنجوم



فهذا الصديق رضي الله عنه: كان يبكي كثيراً، ويقول: ابكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا، وقال: والله لوددت أني كنت هذه الشجرة تؤكل وتعضد.

وهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه: قرأ سورة الطور حتى بلغ قوله تعالى: إن عذاب ربك لواقع [الطور

. فبكى واشتد في بكاؤه حتى مرض وعادوه. وكان يمر بالآية في ورده بالليل فتخيفه، فيبقى في البيت أياماً يعاد، يحسبونه مريضاً، وكان في وجهه خطان أسودان من البكاء.

وقال له ابن عباس رضي الله عنهما: مصر الله بك الأمصار، وفتح بك الفتوح وفعل، فقال عمر: وددت أني أنجو لا أجر ولا وزر!!.

وهذا عثمان بن عفان ـ ذو النورين ـ رضي الله عنه: كان إذا وقف على القبر بكى حتى تبلل لحيته، وقال: لو أنني بين الجنة والنار لا أدري إلى أيتهما يؤمر بي، لاخترت أن أكون رماداً قبل أن أعلم إلى أيتهما أصير!!.

وهذا علي بن أبي طالب رضي الله عنه: كان كثير البكاء والخوف، والمحاسبة لنفسه. وكان يشتد خوفه من اثنتين: طول الأمل واتباع الهوى. قال: فأما طول الأمل فينسى الآخرة، وأما اتباع الهوى فيصد عن الحق.

عن خالد بن معدان قال: ما من من عبد إلا وله عينان في وجهه يبصر بهما أمر الدنيا، وعينان في قلبه يبصر بهما أمر الآخرة، فإذا أراد الله بعبد خيراً، فتح عينيه اللتين في قلبه، فأبصر بهما ما وعد الله بالغيب، وإذا أراد به غير ذلك، تركه على ما فيه ثم قرأ: أم على قلوب أقفالها [محمد:24].



وأخرى من سلفنا الكريم (أقوال)

1

- كتب عمر بن الخطاب إلى بعض عماله: (حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة، فإن من حاسب نفسه في الرخاء قبل حساب الشدة، عاد أمره إلى الرضا والغبطة، ومن ألهته حياته، وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والخسارة).

2 - وقال الحسن: لا تلقي المؤمن إلا بحساب نفسه: ماذا أردت تعملين؟ وماذا أردت تأكلين؟ وماذا أردت تشربين؟ والفاجر يمضي قدماً لا يحاسب نفسه.

3 - وقال الحسن: إن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه، وكانت المحاسبة همته. .

4ذكر الإمام أحمد عن وهب قال: مكتوب في حكمة آل داود: حق على العاقل ألا يغفل عن أربع ساعات: ساعة يناجي فيها ربه، وساعة يحاسب فيها نفسه، وساعة يخلوا فيها مع إخوانه الذين يخبرونه بعيوبه ويصدقونه عن نفسه، وساعة يخلي فيها بين نفسه وبين لذاتها فيما يحل ويجعل، فإن في هذه الساعة عوناً على تلك الساعات وإجماماً للقلوب.

5قال الحسن: المؤمن قوام على نفسه، يحاسب نفسه لله، وإنما خف الحساب يوم القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا، وإنما شق الحساب يوم القيامة على قوم أخذوا هذا الأمر من غير محاسبة.

.

6:

هذا الصديق يمسك لسانه ويقول: هذا الذي أوردني الموارد

، وهذا عمر يقول: يا حذيفة هل أنا منهم ـ يعني من المنافقين



إخواني ..وهذه أسباب تعيننا على محاسبة أنفسنا:

1_


معرفة أنه كلما اجتهدنا في محاسبة أنفسنا اليوم نسترح من ذلك غداً، وكلما أهملناها اليوم اشتد عليه الحساب غداً.

.

2_صحبة الأخيار الذين يحاسبون أنفسهم ويطلعونه على عيوب نفسه، وترك صحبة من عداهم.

3_زيارة القبور والتأمل في أحوال الموتى الذين لا يستطيعون محاسبة أنفسهم أو تدرك ما فاتهم.

5 حضور مجالس العلم والتذكير فإنها تدعو إلى محاسبة النفس.

6- قيام الليل وقراءة القرآن والتقرب إلى الله تعالى بأنواع الطاعات.

7-ذكر الله تعالى ودعاؤه بأن يجعله من أهل المحاسبة والمراقبة، وأن يوفقه لكل خير.

8_سوء الظن بالنفس،فإن حسن الظن بالنفس ينسي محاسبة النفس، وربما رأى الإنسان ـ بسبب حسن ظنه بنفسه ـ عيوبه ومساوئه كاملة...

وبعد أن رأينا النماذج أفعال ,أقوال ولماذا ..وكيف نحاسب أنفسنا... ماذا نصنع كي نحقق الافادة المرجوة من الموضوع ؟؟؟ نعم نحقق الافادة لا نقرأ ونسمع ثم لا نحرك ساكناً...فيا أخي وياأختي ..بالله عليك(ي) حاول أن تحقق هذا الجانب العملي إذا أردتم أن تقيسوا مقدار تضييع وقتكم في قرآتكم لهذا الموضوع ..وجزيتم خيراً



كيفية محاسبة النفس (الجانب العملي الواجب علينا)

ذكر الإمام ابن القيم رحمه الله أن محاسبة النفس تكون كالتالي:

أولاً: البدء بالفرائض، فإذا رأى فيها نقصاً تداركه.

ثانياً: ثم المناهي، فإذا عرف أنه ارتكب منها شيئاً تداركه بالتوبة والاستغفار والحسنات الماحية.

ثالثاً: محاسبة النفس على الغفلة ويتدارك ذلك بالذكر والإقبال على الله.

رابعاً: محاسبة النفس على حركات الجوارح، كلام اللسان، ومشي الرجلين، وبطش اليدين، ونظر العينين، وسماع الأذنين، ماذا أردت بهذا؟ ولمن فعلته؟ وعلى أي وجه فعلته.



فيا أخي الكريم...حاسب نفسك دوماً قبل أن يحاسبك الله واسأل نفسك أسئلة كثيرة تتضح لك من خلالها نفسك ..ماذا صنعت اليوم والبارحة وماذا ستصنع غداً.....وضع لنفسك برنامجا في الاجازة يكون عونا لك على الطاعة وعد على نفسك ماذا تصنع من سيئات كما تعد حسناتك؟؟ وتقول فعلت كذا وكذا وتذكر دوماً الحسن وتنسى القبيح وتذكر مولاك دوما واعمل قبل أن يأتي يوم

(لا ينفع فيه مال ولا بنون ...إلا من أتى الله بقلب سليم)

ومن يملك النصح لنا في هذا الموضوع وكيفية استغلال الاجازة .فليقدمها لنا فيكن بذلك عوناً لنا على الخير والطاعة ...وجزيتم خيراً

.




3.1931

21 comments:

somaya abozaid said...

نحجز بس وبعدين نعلق .. ومبروك الاجازة

صاحب المضيفة said...

عرضك جميل يا دكتور


ربنا يكرمك ويعزك على التذكرة الطيبة دي



تحياتي

somaya abozaid said...

عرض جميل طبعا منقدرشي نقول حاجة
والي بجد عاوز يستفيد يقراه
بس لازم يبقى واكل وشبعان ومركز.. وربنا يكرمك

آخر العنقود said...

الله الله الله
ايوه كده ...الاجازة وشغلها بقى
وبداية وعودة جميلة يادكتور
ربنا يجعلها فى ميزان حسناتك
:)

بجد جزاكم الله خيرا على هذه التذكرة
والحمد لله فى وقتها

بس بزست دسم ماشاء الله
ربنا يكرمك
ومبروك الاجازة
وكفاااااااااارة صحيح

أخوكم said...

الحبيب الغالى خلو
ما شاء الله على هذا البوست الرائع يبدو أنك تخطو خطوات ثابتة فى الطريق الى نجاحك الدعوى . وأسأل الله أن ينفعنا بما ذكرتنا به لأنها كلمات غالية ومعانى رائعة لمن كان له قلب أو أراد أن ينتفع بكلام الصالحين
ومبروك انك رجعت تانى وعقبال الباقى ان شاء الله

nonoymm said...

السلام عليكم
بارك الله فيك
لكن اين نحن من السلف الصالح

semsem said...

مهم اوى محاسبه النفس بجد مهم
جزاك الله الف مليون مرة على التذكره
بجد هايل
اختك سمسم

خواطر رئيس شاب said...

جزاك الله عنا خيرا

ahmed saker said...

شكرا علي الموضوع الجميل و سعيد بمطالعة مدونتك اخي العزيز

النجمة الصامدة said...

ماشاء الله

كالعادة عرض مميز وتحضير متقن وحديث متمكن

....

دائما ما أقول أن أكثر اسباب الضياع الغفلة عن الاخطاء وعدم تداركها والظن بالنفس انها على خير

نمذاج حية كثيييرة قابلتها لا يخطئون انفسهم ابدا ولو صورحوا جادلوا فهم دائما على خير وصواب
هؤلاء
اكثر من يعرض عنهم الخلق ويتجنبون مخالطتهم في امور مهمة وجوهرية

هذا في الدنيا
اما الاخرة
فكما اسلفت اخي

لا شيء غير الحسرة والندامة
والدهشة من بعد غفلة

نسال الله لنا ولكم العافية

اما عن الاجازة
فهذا حديث يطووووووووول

وافضل ان تخصص له تدوينة اخرى
حتى ياخذ حقه ولا يطغى على هذا الموضوع بنفس الوقت

:)

جزيت خيرا

عاقلة علي ارض الجنون said...

تعرف ؟
انا مابجيش هنا فعلا الا لما ببقي عاوزه اتعلم

فعلا اللي عاوز يعمل كشف حساب لنفسه

يقرا البوست ده

فعلا فعلا

مهم جدااااااااااااا


ربنا يكرمك و يحسن ختامك

ياسمين

عايز أتعلم said...

somayaa abozaid

ماشي
الحجز بعد كده بفلوس

معلش الموضوع طول مني شوية
بس يا رب تستفيدي
جزيتي خيرا على المرور

واتمنى الدوام

عايز أتعلم said...

صاحب المضيفة

جزيت خيرا ..من بعض ما عندكم ياعم

امين وربنا يتقبل

جزيت خيراً

عايز أتعلم said...

اخر العنقود

بلاش بس النفخ ده لاحسن ناخد مقلب

ربنا يسهل والله ونلاقي الوقت ونكتب بوستات

دعواتك بس

الله يبارك فيك ويا رب تعم الافادة

عايز أتعلم said...

اخونا

جزيت خيرا على تشريفك لي
ويا رب تدوم بس

ويارب نكون زي مابتقول بس
هو ده الاساس برضو وربنا المعين

عايز أتعلم said...

نونيم

جزيتي خيراً

الاهم ان نتفاءل باليوم الذي نجد في انفسنا مثلهم .. الله المعين .. اتمنى دوام التواصل

عايز أتعلم said...

سمسم

طبعا مهم جدا محاسبة النفس ...ايه اللي بتعرفنا علاقتنا مع ربنا ماشية صح والا لا...
جزيتي خيرا وارجو دوام التواصل

عايز أتعلم said...

خواطر رئيس شاب

وجزاكم

ارجوا دوام المواصلة

عايز أتعلم said...

احمد شاكر

وجزاكم
ربنا يجعلنا عند حسن الظن وتنتشر الفائدة بس

عايز أتعلم said...

النجمة الصامدة

جزيتي خيرا على هذا المدح

ربنا يجعلنا عند حسن الظن ..ويتقبل اعمالنا وتكون شفيعة لنا في حاجات تانية مقصرين فيها كتير

فعلا قابلتني نماذج كتيرة .... وعندك حق فعلا ...يظنون ان الاعتراف بالخطأ امر فيه عيب او غلط في حقهم ... لا والله بالعكس ..ده يزود من نظرة الناس ليهم وحبهم ...عموما ربنا يهدي


وان شاء الله يكون فيه موضوع تاني

بس يا رب يكون قريب ... عشان الواحد حاسس بالتقصير كتير في الموضوع ده


وياريت نشوف منك حاجة عن الاجازة كده بجد

جزيتي خيراً

عايز أتعلم said...

عاقلة على ارض الجنون

ربنا يكرمك والله ..وشكرا على ذوقك ربنا يعيننا بس ونقدر نقدم مافيه الخير دوما وتعم الافادة للجميع ونعمل قبل ان نقول


جزيتي خيرا واود دوام التواصل